إنه عنوان الرجل المحافظ التـقـليدي . في مظهره ولباسه ما يُذكر بجيل غابر , ومن حوله إطار من التكلف والرسميات . علاقته بزملائه ورؤسائه تقوم على أساس الاحترام والتهذيب المتبادلين . يصل إلى مكان عمله قبل الجميع , ويغادره بعد الجميع . يجلب طعامه معه إذا اضطر إلى بعض الأعمال الإضافية , ولا يتخلى عن مظلته في أوقات المطر . صوته هادئ , ونبرته متـزنة , وأوراقه منسـقة , وعمله كامل غير منقوص .

في مظهره كما في تصرفاته حماسة واندفاع قليلان , ومع ذلك يسبق غيره إلى مراكز القوة والسلطة دون أن تظهر عليه آثار معارك المنافسة التي تدور عادة بين الزملاء في العمل . والحقيقة أنه يرتقي بفضل مثابرته وجدّه وضميره الحيّ الذي يقف له بالمرصاد . فهو من النوع الذي تـُشقيه أقل هفوة تبدر منه , والذي يعمل أكثر من المطلوب منه دون ضجة أو إعلان . وهو أيضاً من النوع الذي يعيش على الواقع لا الأوهام , ولذلك يسعى للمركز الجيد والدخل المضمون دون أن يتـلــّهى بقـشور المجد والعظمة .

يكره هذا الموظف الأماكن العامة والاختلاط , ويُفضل الحياة العائلية على كل نشاط آخر . وهو ينفق بحذر ولا يدفع أكثر من الضروري , لذلك يرفض بشدة مبدأ الرشوة والإكرامية وما شاكلهما . أما الموظفة المولودة في برج الجدي فتبدو أنيقة دون مبالغة , ومهذبة مع الجميع دون استـثـناء . تقوم بواجبها على أفضل وجه دون أن تـُضيّع وقتها في التفاهات والترهات . وبما أنها تـُفضل الزواج والعائلة على كل شيء فكثـيراً ما تـنتهي حياتها المهنية بالزواج من رئيسها أو على الأقل من مساعده .

الموظف من الجنسيـن نظامي , يحترم الوقت ويلجأ إلى الأساليب الجادة لتحقيـق أفضل إنتاج . يُقدر الموهبين والناجحين وأصحاب الشأن العالي , ولا يتردد في الأخذ عنهم والسير على خـُطاهم . ينجح في مختـلف الأعمال التي يُمارسها وعلى الخصوص في البنوك والتجارة وإدارة الفنادق ومسك الدفاتر والتعليم وطب الأسنان والهندسة , كما ينجح في حقل الديـن والسياسة والأبحاث . بالإضافة إلى عمله الذي يُمارسه بجد وتـفان كبيرين يملأ الموظف أوقات فراغه بالموسيقى والمطالعة وممارسة بعض الهوايات الفنية .

أخيراً يكره هذا الموظف السفر والتـنقل لحرصه على البقاء مع عائلته أطول مدة ممكنة , ولهذا السبب يرفض
- إذا استطاع - وظيفة المندوب أو البائع المتجول . وإذا اضطر إلى السفر يستعمل وسائل النقل القليلة التكاليف ولو كانت الأبطأ .

أهداف هذا الإنسان باختصار تأتي بحسب الترتيب التالي : العائلة ثم العمل فالمال فالمكانة فالهوايات على اختلاف أنواعها .