إن الهدوء والعناد المعروفين عن برج الثور يأتيان مع الولادة . يكسب طفل برج الثور منذ الساعات الأولى إعجاب المحيطين به بسبب تلك السكينة التي تلازمه . ثم يحدث شيء ما يجعله ينفجر في الصراخ والبكاء بصورة أقرب إلى دوي المدفع أو هدير الشلال . من الأسباب التي تـُثير غضبه منذ البداية إجباره على الأكل أو اللبس أو غيره . إذا حاولت أمه أن تفتح فمه بطرف الملعقة أو شدّت ذراعه لتـُدخلها في كُم سترته ردّ عليها بالرفض شادا جسده الصغير مقلصا عضلاته بكل ما أوتي من قوة . وإذا أصرت احتقن وجهه وأصبح قرمزيا وصدرت عن حنجرته القوية أصوات هائلة تهتز لها جدران البيت .

فيما عدا ذلك وجوده متعة للعائلة . فهو الحب والحنان كله . يهوى الضم والتقبيل , ولا يتردد في إظهار عاطفته لأهله وللأصدقاء على حدّ سواء . طفلة برج الثور تجيد بنوع خاص التعبير عن حبها سواء بالنظرات أو الابتسامات أو المداعبة . هذه الوسيلة المحببة تضمن لها جميع ما تصبو إليه , وتجعلها طفلة أبيها المدللة التي لا يرد لها طلب .

أطفال برج الثور أصحاء جسديا ونفسيا . من طبعهم الاستقرار وهدوء العاطفة والبعد عن الرياء والتمثيل والكدر والانحطاط . إنهم غالبا هادئون . أحيانا سلبيون عنيدون , نضجهم مبكر ومواقفهم الاجتماعية تتسم بالهدوء والتهذيب . من الصعب أن يُعكر صفوهم شيء . يرفضون التدخل فيما لا يعنيهم ويصرون على أن يُتركوا لشأنهم . إذا جوبهوا بالضغط والإكراه ردّوا بعنف وقسوة , وإذا عوملوا بلطف رجعوا عن عنادهم وخضعوا للأوامر . أقوياء أمام العنف وضعفاء أمام الحب واللين .

ينقاد طفل برج الثور إلى المنطق في سن مبكرة . فإذا لم يقتنع بأمر ما رفضه بحزم وإصرار . إذا رغب أهله في تقويمه وتوجيهه دون أدنى صعوبة عليهم أن يتبعوا معه الأساليب الإيجابية وأن يبرروا طرقهم التربوية بصورة منطقية مقبولة , وعليهم أن يتحلوا بالصدق وإلا أساءوا إليه إساءة بليغة تظهر نتائجها فيما بعد .

تـقوم الألوان والأصوات بدورها الفعّال في تكوين شخصية هذا الطفل منذ مراحله الأولى . فإذا غلب اللون الأحمر أو البرتقالي أو أحد فروعهما على أثاث غرفته أظهر القلق والحنق دون أن يُدرك أهله السبب . وإذا أحيط باللون الأزرق أو الأخضر أو ألوان أخرى يسودها الانسجام لا التنافر هدأت حاله وسكنت نفسه . وللأصوات أيضا تأثير مماثل فيه , فهو ينفر من الأصوات المزعجة والضجيج ويرتاح إلى الموسيقى الهادئة والغناء العذب وجميع الأصوات التي تقوم على التوافق . ثم أن طفل برج الثور في المدرسة يُسعد معلميه ويُرضيهم . إنه نظامي ومجتهد , يتفوق على غيره في قدرة التركيز . ومع أن استيعابه بطيء نوعا ما إلا أن ذاكرته القوية تجعله يستعيد أدق التفاصيل بعد فترة غير قصيرة . مواظبته وعدم ميله إلى الإهمال يجعلانه يجتاز الامتحانات دون صعوبة تـُذكر . يجد نفسه على رأس النشاطات والألعاب المختلفة وذلك بفضل رجاحة عقله وهدوء طبعه وقدرته على القيام بدور الحكم على أفضل وجه . من ألعابه المفضلة في الصغر السيارات " والتراكتورات "  وكل ما له علاقة بالأرض والزرع والأشياء المماثلة التي من شأنها أن تجعله يبدو قذرا مهملا بعض الشيء . في تلك الحقبة أيضا يظهر حبه للطعام جليا واضحا فلا يتردد مثلا في التهام الأطباق المعدة لغيره . لكنه فيما عدا ذلك طيب القلب كريم اليد لا ينسى واجباته في المناسبات والأعياد فيقدم لأفراد العائلة ولا سيما لأمه الهدايا الثمينة التي تـُعبّر عن تقديره وحبه .

طفل برج الثور باختصار عطوف مُحب هادئ الطبع إذا عومل بالحُسنى . حاجته إلى مودة الآخرين ومحبتهم كبيرة , تقوم راحته الجسدية والنفسية على الأشياء الجميلة في الحياة كالموسيقى والغناء والألوان التي يُراعى فيها الانسجام والتوافق .


من موقع شبكة الأبراج أحد مواقع حلال دوت كوم